اتفاقيّة تعاون بين مؤسسة ولي العهد وهولت برايز

26 نوفمبر 2018

شارك

في شراكة رائدة من نوعها من المتوقع أن تحقق أكثر من 10 ملايين دولار لتمويل الشباب الأردني على مدى السنوات الخمس المقبلة، أعلنت Changemaker Inc ومؤسسة ولي العهد عن توقيع اتفاقية تنص على إدراج برنامج Hult Prize في الأردن ضمن برامج ومبادرات مؤسسة ولي العهد الوطنية.

 

في حفل التوقيع الذي أقيم يوم الخميس في مقر مؤسسة ولي العهد في مجمع الملك حسين للأعمال، تم إطلاق أول برنامج مشترك، جائزة Hult Prize Jordan، من قبل المدير الوطني Hult Prize أيمن عرندي ومديرة مؤسسة ولي العهد، د. تمام منكو. وستكون هذه الشراكة منصة لإطلاق وتعريف برامج أخرى مكملة لتوفير منصة وطنية لتعزيز مفاهيم الريادة المجتمعية.

 

بموجب الاتفاقيّة، تصبح مؤسسة ولي العهد الشريك الرئيسي لهولت برايز في الأردن، حيث ستساعد في إيصال فكرة البرنامج لأكبر فئة ممكنة من الشباب الأردني، وستحرص على تشبيكهم مع عدد من الشركاء المحليين والدوليين، بهدف إنجاح وتسيير أعمال البرنامج.

 

كما وستتيح هذه الاتفاقيّة الفرصة أمام الشباب ليكونوا أصحاب القرار في إيجاد حلول محلية وعالمية على حد سواء لتحديات عالمية يتم طرحها بشكل سنوي ضمن الدورة السنوية لبرنامج هولت برايز وهو الأمر الذي يتماشى وفلسفة المؤسسة في إيجاد برامج ومنصات تعزز دور الشباب في القيادة واتخاذ القرار.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة السنويّة لهذا العام قد بدأت بشهر أيلول 2018، وضمن محور يتعلّق بإيجاد حلول وشراكات تسهم بخلق عشرة آلاف فرصة عمل خلال العشر سنوات القادمة.

 

من جهتها، عبّرت المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد الدكتورة تمام منكو عن سعادتها باتفاقية التعاون وأكدت "أن الأثر الكبير الذي حققته هولت في الكثير من دول العالم، كان وراء حرص المؤسسة على خلق هذه الشراكة، والحرص على تنفيذها". وبيّنت "تندرج هذه الشراكة ضمن محور عمل المهارات والابتكار، أحد محاور عمل المؤسسة، والذي نهدف من خلاله إلى تعزيز قدرات الشباب، وتوفير الفرص أمامهم لتمكينهم من تنفيذ مشاريع على المستويين المحلي والعالمي، وتتوافق هذه الشراكة مع رؤية المؤسسة الهادفة إلى تعزيز مفهوم تكافؤ وتوفّر الفرص بين الشباب الأردني، وهو الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في نشر مفهوم الريادة الاجتماعيّة بالأردن".

 

وفي السياق ذاته، قال السيد أيمن عرندي المدير الوطني Hult Prize ": الشراكة مع مؤسسة ولي العهد هي دعم كبير لإنجاح هذا العمل وخطوة استراتيجية لاستمرارية البرنامج في المملكة. كما أشار أن النمو الكبير للبرنامج في المملكة مؤشر قوي على حاجة الشباب لبرامج الريادة الاجتماعية والفراغ الموجود للمهارات الريادية لخريجي الجامعات، ونتيجة للتأثير المباشر والملموس على المشاركين ببرامج هولت برايز في السنوات السابقة. حيث أن برنامج هولت برايز متواجد في واحد وعشرين جامعة حكومية وخاصة في المملكة. وشكر السيد عرندي شركائنا المحليين والداعمين للبرنامج في الأردن ممثلين بمؤسسة ولي العهد، شركة زين و BLOM BANK و FMO.

 

الجدير ذكره أن مؤسسة ولي العهد تقوم على رؤية طموحة لوطن يصنع فيه الشباب المستقبل، وتركّز على ثلاثة محاور رئيسية، هي: المهارات والابتكار والريادة، القيادة والتميز الشبابي، والعطاء والخدمة المجتمعية، حيث تتميّز هذه المحاور بأنها تجمع ما بين صقل الشخصية والمهارات لبناء أفراد متكاملين مع التركيز الكبير على دورهم في محيطهم ومجتمعاتهم ودورهم في التنمية المحلية على جميع الأصعدة. وتعمل المؤسسة على قيادة ودعم عدد من البرامج التي تعزز مفهوم العطاء والخدمة المجتمعية وتتيح المنصات والآليات التي تسهم بتشكيل وتعزيز هذه المفاهيم.

 

أما هولت برايز هي منصّة ريادة الأعمال الأكبر عالميًا للشّبّان الجامعيين، تنبثق منها مشاريعهم الهادفة اجتماعيا والمربحة في آن معا، كما يكون إلى جانبهم أكثر من 2500 موظّف ومتطوّع حول العالم. على مدى عقد تقريبا، ساهمت بتوظيف أكثر من 50 مليون دولار من رؤوس الأموال لدعم الشبّان المبتكرين، وحشدت قرابة مليون شابّا وشابّة لإعادة بناء مستقبل ريادة الأعمال: من جامعاتهم إلى العالم أجمع.