مؤسسة ولي العهد تطلق فعاليات برنامج "وثّق" للتدريب الإعلامي

3 ديسمبر 2018

شارك

أطلقت مؤسسة ولي العهد اليوم، أولى جلسات برنامج "وثّق" المخصص لإعطاء أكبر عدد ممكن من شباب المجتمعات المحليّة، تدريب على المهارات الأساسيّة للإعلام، بالتعاون مع أكاديمية رؤيا للتدريب الإعلامي والشرطة المجتمعية.

 

وتتخلل الجلسات التدريبيّة التي انطلقت في عمان اليوم وسيتم تنفيذها في جميع محافظات المملكة، تدريب المشاركين على عدد من المحاور الإعلامية مثل الاختلاف بين منصات التواصل الاجتماعي، ومبادئ ومفاهيم الإعلام، الثوابت والقوالب والأصول، بالإضافة إلى مهارات التواصل والاتصال الهادف النظيف مع هذه المنصات، والقيم السامية الرئيسية في الإعلام الجديد، وأسس الحوار والقبول والاحترام والتعدد، كما سيتخلل الجلسات تقديم تدريبات عملية وتفاعليّة.

 

من جهتها، قالت المديرة التنفيذية لمؤسسة ولي العهد الدكتورة تمام منكو: "جاءت فكرة تنفيذ جلسات تدريبيّة في كافة المحافظات على المهارات الإعلاميّة الأساسيّة، نظراً للانتشار الكبير لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بين كافّة أطياف المجتمع. وسيوفر هذا البرنامج التدريب الإعلامي الأساسي الذي سيمكّن شباب المجتمع من الحصول على القواعد والأسس العلميّة لاستخدام هذه الوسائل بطريقة علمية صحيحة".  وأضافت منكو: "نحرص في المؤسسة على التواصل مع الشباب داخل مجتمعاتهم المحليّة". وفي الختام، وجّهت منكو الشكر لشركاء العمل من الشرطة المجتمعيّة وأكاديميّة رؤيا للتدريب الإعلامي على شراكة العمل الفعّالة والهامّة، والتي تمثّل حالة مميزة لشراكة العمل بين مختلف القطاعات لخدمة الأهداف التنمويّة. 

 

ويتمثّل دور الشرطة المجتمعيّة في برنامج "وثّق" بتقديم الدعم اللوجستي المطلوب من توفير القاعات وتوجيه الدعوات لأفراد المجتمعات المحليّة وتأمين المواصلات والمساهمة في الترويج الإعلامي للجلسات من خلال المنصّات والمواقع التابعة لها، أما دور أكاديميّة رؤيا للتدريب الإعلامي فيتمثّل في توفير المدربين والخبراء الذين سيقومون بتنفيذ التدريبات، بالإضافة إلى عرض نماذج عمليّة للأخبار والمواد الصحفيّة، وبيان طرق تحليلها وتدقيقها بطرق علميّة وبسيطة، تسهّل على المشاركين الحصول على الرسائل.   

 

الجدير ذكره أن أكثر من 120 شاب وشابة من مختلف المناطق في العاصمة عمان حضروا الجلسة الأولى، وأن التسجيل للحضور والمشاركة في الجلسات القادمة سيتم الإعلان عنها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لمؤسسة ولي العهد ومن خلال الشرطة المجتمعيّة.