مذكرة تفاهم بين مؤسسة ولي العهد وجامعة الشرق الاوسط لدعم الريادة | مؤسسة ولي العهد
 

مذكرة تفاهم بين مؤسسة ولي العهد وجامعة الشرق الاوسط لدعم الريادة

21 مايو 2019

شارك

وقع مصنع الأفكار أحد مبادرات مؤسسة ولي العهد، وجامعة الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم مشتركة لدعم الشباب بتوفير بيئة محفزة للإبداع والابتكار، وتطوير النظام البيئي للابتكار والابداع في المملكة.
ووقع الاتفاقية عن الجامعة مدير مركز الابتكار وريادة الاعمال الدكتور عبدالرحمن زريق، مفوضا عن رئيس الجامعة، وعن مؤسسة ولي العهد، المدير التنفيذي، الدكتورة تمام منكو.
وعبّرت الدكتورة منكو عن سعادتها بشراكة العمل الجديدة، مبينة أن العمل مع جميع مؤسسات المجتمع وعلى رأسها الجامعات، تعتبر أحد أولويات مصنع الأفكار، والذي تحرص المؤسسة من خلاله على خلق مظلّة متكاملة تجمع الباحثين والدارسين والمخترعين جنباً إلى جنب، لتوفير فرصة تصنيع النماذج الأولية لمنتجاتهم باستخدام التكنولوجيا المتقدمة في مجالات أساليب التصنيع الرقمي. وبين الدكتور زريق، أن المذكرة تأتي انطلاقا من نهج الجامعة واهداف المركز بتحفيز ودعم الأفكار والإبداعات والطاقات والمشاريع الشبابية الواعدة والخلاقة وتبني المشاريع الشبابية ذات الإنتاجية من خلال توفير الإمكانيات والأدوات ووسائل النجاح اللازمة لها، وأن هذا التعاون المشترك مع مصنع الافكار أحد مبادرات مؤسسة ولي العهد الرائدة في دعم الشباب، من شأنه أن يصب في خدمة الوطن وأبنائه.
وتضمنت مذكرة التفاهم العمل بشكل مشترك على توفير بيئة محفزة وداعمة للأفكار الشبابية المبتكرة والريادية بهدف تطويرها إلى مشاريع ومنتجات حقيقية محلياً وإقليمياً، من خلال تسهيل استخدام مختبر التصنيع الرقمي التابع لمصنع الأفكار والكائن في مجمع الملك الحسين للأعمال، وعقد الدورات التدريبية للطلبة المتخصصين في ريادة الأعمال والتصنيع الرقمي، كما تم الاتفاق على دعم المشاريع الإبداعية التي يعمل عليها الطلبة والباحثين.

وتم بناء مصنع الأفكار، أحد مبادرات مؤسسة ولي العهد،تنفيذاً لنهج صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، بهدف دعم الشباب وتحفيزهم على الابتكار والإبداع، وسعياً لإيجاد مظلّة متكاملة تجمع الباحثين والدارسين والمخترعين جنباً إلى جنب من مختلف أنحاء المملكة، ليكون مركزاً مثالياً للمبدعين المحليين والدوليين يتبادلون فيه الخبرات والأفكار؛ وبما يتيح لهم الوصول إلى التكنولوجيا المتقدمة في مجالات أساليب التصنيع الرقمي المتقدمة.