مذكرة تفاهم بين مؤسسة ولي العهد وشركة الصقر للروبوتات الذاتية | مؤسسة ولي العهد
 

مذكرة تفاهم بين مؤسسة ولي العهد وشركة الصقر للروبوتات الذاتية

25 نوفمبر 2018

شارك

وقعت مؤسسة ولي العهد مذكرة تفاهم مع شركة الصقر للروبوتات الذاتية، الشركة الأردنيّة المتخصصة بصناعة الطيارات من دون طيار. ووقع الاتفاقيّة عن المؤسسة المدير التنفيذي الدكتورة تمام منكو، وعن الشركة الرئيس التنفيذي والمؤسس المهندس يوسف عمورة.

 

ونصّت الاتفاقيّة التي تم توقيعها في مصنع الأفكار، أحد مبادرات مؤسسة ولي العهد، على التعاون المشترك لقيادة علوم تطوير الطائرات بدون طيار (درون)، تحت مظلة مصنع الأفكار، حيث تم التخطيط لأول أنشطة هذا التعاون والمتمثّل بإطلاق أول فريق وطني لسباق الطائرات بدون طيار(درون)، بهدف صقل مهارات الشباب الأردني وتزويدهم بالعلوم اللازمة، لخلق نواة لهذا القطاع على الصعيد المحلّي بالإضافة إلى عقد سباقات محليّة.

 

كما نصّت الاتفاقيّة على عقد ورشات تدريبية تهدف إلى توعية المجتمعات المحليّة بالاستعمالات المدنية للطائرات بدون طيار استناداً إلى التشريعات الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية مكثفة لبناء المهارات والقدرات الشبابية في هذا القطاع، والتي سيتم  من خلالها ترشيح متدربين للانضمام للفريق الوطني الأول لسباق الطائرات بدون طيار، والعمل على توحيد الجهود المشتركة على تفعيل وتعزيز مجال الفضاء الجوي بالتنسيق مع مبادرات وشراكات المؤسسة، كما ستقوم المؤسسة بتوفير مشغل مصنع الأفكار لتحقيق غايات البرامج التدريبية المطروحة من قبل شركه الصقر.

 

من جهتها قالت منكو "تسعى المؤسسة إلى تعزيز التميّز والابتكار لدى الشباب، وتُعد شركة الصقر من الشركات الأردنيّة الناشئة المميزة، والتي تحاكى قطاع هام وحيوي له مستقبل كبير، حيث تمثّل هذه الشراكة أحد أنواع التعاون الذي تتطلع له مؤسسة ولي العهد بهدف إبراز دور الشباب ومسيرة التنمية والتطوير". في السياق ذاته قال عمورة "تسعى شركة الصقر من خلال مذكرة التفاهم هذه إلى تعزيز دور استعمال الطائرات بدون طيار لتلبيه الاحتياجات المحلية في مختلف القطاعات، والعمل على توعية الشباب في هذا القطاع الهام بهدف خلق المزيد من فرص العمل". 

 

الجدير ذكره أن شركة الصقر تعتبر من الشركات الرائدة في مجال الروبوتات الجويّة المعنيّة بتزويد الشركات والأفراد بالمهارات اللازمة لزيادة المنفعة والأرباح من خلال استخدامهم لهذا النوع من الروبوتات. كما تعتبر أيضاً مدرسة طيران مختصة بالروبوتات الجوية؛ من خلال التزامها بتقديم التدريب الأفضل والأعلى جودة للأفراد والجماعات وفقاً لأهدافهم وحصيلتهم المعرفية في هذا المجال.