"نوى" ومؤسسة الحسين للسرطان يوقعان اتفاقية شراكة | مؤسسة ولي العهد
 

"نوى" ومؤسسة الحسين للسرطان يوقعان اتفاقية شراكة

28 أبريل 2019

شارك

وقعت "نوى"  -إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد التي تم إنشاؤها بالشراكة مع القطاع الخاص -ومؤسسة الحسين للسرطان، اتفاقية شراكة تهدف إلى الحصول على التمويل والمتطوعين من الأفراد والشركات لأبرز برامج مؤسسة الحسين للسرطان، التي ستدرج على منصة نوى الإلكترونية.

ووقع الاتفاقية عن مؤسسة الحسين للسرطان مديرها العام، السيدة نسرين قطامش، وعن مبادرة نوى رئيسها التنفيذي السيد أحمد الزعبي، بحضور المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد د. تمام منكو وعدد من المسؤولين من الجانبين.

وبموجب الاتفاقية ستتم إتاحة الفرصة للأفراد والشركات للتعرف على برامج مؤسسة الحسين للسرطان وإنجازاتها، والمساهمة بدعم برامجها المختلفة، وذلك وفق خطة عمل واضحة متفق عليها مع "نوى" التي بدورها ستقوم بمتابعة سير العمل، وجمع التقارير حول الأثر المتحقق وعرضه على المنصة.

وحول هذه الاتفاقية، علّقت السيدة نسرين قطامش قائلة: "إننا سعداء بهذه الشراكة التي ستفتح أبواباً جديدة للتواصل مع الأفراد والمؤسسات لتوسيع نطاق عمل برامجنا في مجالي التوعية وجمع التبرعات، حيث نؤمن بأن الكفاح ضد السرطان لم يعد مسألة فردية، كونه بحاجة إلى تكاتف مختلف فئات المجتمع لنتمكن معاً من إحداث التغيير الإيجابي الذي نطمح إليه في حياة كل من يواجه السرطان."

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لمبادرة نوى، أحمد الزعبي، على أهمية هذه الشراكة  مع المؤسسة بقوله: "تم اختيار مؤسسة الحسين للسرطان واعتمادها على منصة نوى نظراً للانسجام بين آلية العمل وشروط الانضمام للمنصّة، وستقوم "نوى" بالعمل مع  المؤسسة على إضافة أبرز برامجها على المنصّة وذلك بهدف حشد الدعم لها".

وأضاف الزعبي "تقوم نوى بأعمالها من دون أي اقتطاعات، حيث نعمل على  تقديم هذه الخدمة مجاناً، بهدف تنمية حس المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص والأفراد، وتبسيط مهمة متابعة الأثر الناتج. ونحن على ثقة بأن شراكتنا مع المؤسسة ستمكننا معاً من مضاعفة العمل الخيري الهام الذي تقوم به في مجال جمع التبرعات، ومحاربة وعلاج مرض السرطان."