اختتام أعمال الدورة الثالثة للمعالجين الرياضيين ضمن مبادرة قصي

23 يناير 2018

شارك

اختتمت اليوم الدورة الثالثة للمعالجين الرياضيين الجدد ضمن مبادرة قصي إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد والتي يتم تنفيذها بالشراكة مع اللجنة الاولمبية، ليرتفع بذلك عدد خريجي المبادرة المؤهلين لممارسة مهنة المعالج الرياضي إلى 42.

 

وتلقى المتدربون الحاصلون على درجة البكالوريوس في العلاج الطبيعي والتأهيل الرياضي ، محاضرات نظرية وتطبيقات عملية حول المهارات الأساسية للتعامل مع الإصابات الرياضيّة الطارئة وأسس اتخاذ القرارات العلاجية داخل الملاعب وأماكن التدريب، وذلك على مدى ستة أيام في مجمع الملك الحسين للأعمال بمشاركة 21 متدرباً من كلا الجنسين.

 

وأشرف على هذه الدورة اخصائيين معتمدين من الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي وهما الدكتور روبيرتو لوزانو من جامعة مدريد في إسبانيا وجنيفر مارتن من جامعة تورينتو في كندا.

من جهته قال  السيد زيد الحباشنة مدير مشروع مبادرة قصي  "تأتي هذه الدورة استكمالاً للدورات السابقة والهادفة لتأهيل المعالجين الرياضيين للتعامل مع الحالات الطارئة والاصابات الرياضيّة التي قد تحدث للرياضيين خلال التدريبات أو المنافسات، وهو ما تسعى اليه المبادرة واللجنة الاولمبية لضمان أمن وسلامة الرياضيين داخل وخارج الملاعب".

 

الجدير ذكره أن مبادرة قصي التابعة لمؤسسة ولي العهد جاءت تخليداً لذكرى اللاعب قصي الخوالدة وتهدف إلى رفع جاهزية المعالجين والطواقم الطبيّة الرياضيّة في مجال تقديم الإسعافات الأولية السليمة للرياضيّين داخل الملعب وخارجه وفقاً لأفضل الممارسات الدولية في هذا المجال؛ وبما ينعكس إيجاباً على أداء الرياضيين الأردنيين وإحراز المزيد من الإنجازات الرياضيّة للأردن محلياً وعربياً وعالمياً.