"بنك الاتحاد" يوقع اتفاقية شراكة مع منصة "نوى" التابعة لمؤسسة ولي العهد تعزيزاً لمسؤوليته الاجتماعية

12 يونيو 2018

شارك

Etihad Bank and Naua

وقع "بنك الاتحاد" اتفاقية شراكة مع منصة "نوى"، إحدى المبادرات التي ستطلقها مؤسسة ولي العهد قريباً. وهدفت الاتفاقيّة إلى تعزيز مسؤولية البنك الاجتماعية وتبني مبادرات جديدة مليئة بالشغف والعطاء لدعم المجتمع المحلي، ليكون بذلك من أوائل المؤسسات الشريكة لهذه المبادرة في الأردن.

وتم توقيع الاتفاقية يوم الخميس 25 كانون الثاني 2018 في مقر مؤسسة ولي العهد بمجمّع الملك الحسين للأعمال، وذلك بحضور كل من الرئيس التنفيذي لبنك الاتحاد، ناديا السعيد، والمدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة ولي العهد، نور أبو الراغب، ومؤسس ونائب رئيس مجلس ادارة شركة نوى للتنمية المستدامة غير الربحية سعد المعشر، والرئيس التنفيذي للشركة أحمد الزعبي.  

وفي إطار هذه الشراكة، يؤكّد "بنك الاتحاد" على مكانته الريادية في دعم المبادرات الاجتماعية ذات التأثير واسع النطاق، حيث أنه لطالما كانت مسؤوليته الاجتماعية جزءاً لا يتجزأ من هويته المؤسسية.

يتبنى "بنك الاتحاد" استراتيجية خاصة بالمسؤولية الاجتماعية تدعو في جوهرها لدعم فئة الشباب في مختلف المجالات. تبدأ ب "التعليم" الذي يعتبر من الأطر التي يستند اليها البنك في مسؤوليته التي تهدف الى توفير الفرص الحقيقية للأجيال الشابة لاستكمال تعليمهم وتطوير مهاراتهم لجعلهم مستعدين لخوض سوق العمل وبناء مستقبل مشرق لهم. أما ضمن محور "التمكين والريادة" فتعتبر دعم الحركة الريادية والمرأة من الرسائل التي يسعى البنك من خلالها إلى تزويد أصحاب المواهب الطموحة بكلّ ما يلزمهم من طرق ووسائل لتحويل أفكارهم إلى مشاريع حقيقية وناجحة تساهم في نهوض المجتمع ودعم الاقتصاد المحلي. أما "الفن والثقافة" فيحظى هذا المحور بأهمية خاصة لدى "بنك الاتحاد" حيث يُعنى بإثراء الثقافة واحتضان كافة الفعاليات الفنية في أهم المواقع الاثرية في الأردن لإحيائها.

وتتمثّل منصة "نوى" التي تندرج تحت محور عمل العطاء والخدمة المجتمعيّة في استراتيجيّة عمل مؤسسة ولي العهد، بكونها منصة اجتماعية إلكترونية تعمل على تشبيك القطاع الخاص والأفراد مع المؤسسات غير الربحية والجمعيات لتشجيع العمل الخيري والتطوعي، بهدف تعزيز المساهمة في التمكين المجتمعي وقياس الأثر الناتج والتعريف به، وذلك للوصول إلى الفئات والقطاعات الاكثر احتياجاً بسهولة أكبر، وتلبية هذه الاحتياجات والوقوف الفعلي على حاجاتها، الأمر الذي يضمن إيصال الدعم لأكبر شريحة من المستحقين.

ومن الجدير ذكره أن منصة نوى تدار من قبل شركة نوى للتنمية المستدامة غير الربحية وهي احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد وتم تأسيسها بالتعاون مع القطاع الخاص الاردني.