مؤسسة ولي العهد و "الإمارات للشباب" تنفذان حلقة شبابيّة بعنوان "قوتنا بشبابنا" | مؤسسة ولي العهد
 

مؤسسة ولي العهد و "الإمارات للشباب" تنفذان حلقة شبابيّة بعنوان "قوتنا بشبابنا"

6 ديسمبر 2017

شارك

عمان 6 كانون أول - نفّذت مؤسسة ولي العهد اليوم بالشراكة مع مجلس الإمارات للشباب حلقة شبابيّة حملت عنوان "قوتنا بشبابنا" وناقشت التحديات التي تواجه الشباب على صعيد العمل التطوّعي والخدمة المجتمعية في إحداث التغيير الإيجابي وعكس قوة الشباب.

وشارك في الجلسة التي حضرتها معالي شمّا بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب في الإمارات، ومعالي الدكتور فواز حاتم الزعبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد، 30 شاب وفتاة من المستفيدين من مبادرات مؤسسة ولي العهد، وتحديداُ من جامعة الحسين التقنيّة ومن مبادرة مسار الهادفة إلى إطلاق أول قمر صناعي أردني مصغّر، ومن مبادرة حقق.

وهدفت الحلقة الشبابية، التي تعتبر إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب، إلى مناقشة التحديات التي تواجه الشباب وإيجاد الحلول بالإضافة إلى توجيه وتوظيف قدراتهم وطاقاتهم في عدد من المجالات. وتعتبر الحلقات الشبابيّة منبر مفتوح للتواصل وتبادل الآراء واقتراح الحلول لجميع التحديات، ولطرح أفكار الشباب المبتكرة وتطلعاتهم للمراحل المقبلة. 

من جهته، شكر الدكتور فواز حاتم الزعبي، مجلس الإمارات للشباب ممثل بمعالي شما المزروعي على دورهم الرائد في تطوير الشباب، وعبّر عن اعتزازه بشراكة العمل وقال: "نحن على معرفة عميقة بالدور الكبير الملقى على عاتق الشباب العربي في النهوض بالواقع والخروج بحلول إبداعيّة للتغلّب على التحديات، وكلنا ثقة بأن هذه الحلقة الشبابيّة ستكون إحدى الطرق الهامّة للخروج بهذه الحلول". وبيّن أن "الشباب يشكل الأغلبية العظمى في المجتمعات العربيّة وهم الأقدر على تحديد أولوياتهم ومشاكلهم وتحديد طرق التغلّب عليها".

وفي السياق ذاته، قالت شما المزروعي: "نحن سعداء جداً بتنفيذ الحلقة الشبابيّة في الأردن وقد لمسنا قدر كبير من الوعي لدى الشباب المشاركين، الأمر الذي أثرى النقاش وجعل من الحلقة فعاليّة ثريّة". وأضافت "أن هدف الفعاليّة تأتي كدعم للعطاء لبلدينا عبر السواعد والطاقات الشابة الطامحة لغد أفضل، فنحن كشباب محظوظين في كوننا نعيش في بلدين يوليان اهتماما كبيرا للشباب الأمر الذي يسخّر طاقاتهم للبناء والمستقبل".

واستعرض مدير الحلقة في بداية النقاش عدد من المحاور التي تم التطرّق لها تناولت أهمية دور الشباب في الأردن، والدور الملكي في تذليل العقبات أمامهم، بالإضافة إلى ضرورة العمل على إشراكهم في صناعة القرار ودور الهيئات الشبابيّة ومؤسسات المجتمع المدني في دعم ذلك، وأهمية الانفتاح على المؤسسات الدوليّة والإقليميّة، بالإضافة إلى دور الشباب في قيادة التقدم وأثر ذلك على التنمية الشاملة.

من جهتهم، سلّط الشباب المشاركون في الحلقة الضوء على أهميّة العمل التطوعي والخدمة المجتمعية في إحداث التغيير الإيجابي وعكس قوة الشباب، واستعرضوا دور العمل التطوعي والخدمة المجتمعية في صناعة القادة، كما ناقشوا أبرز التحديات التي تواجه الشباب من خلال العمل التطوعي والخدمة المجتمعية.

واتفق المجتمعون في نهاية الحلقة على ضرورة توحيد الجهود لاستدامة الأعمال التطوعية والخدمة المجتمعية، وضرورة العمل على مستوى السياسات لتبني هذه الأعمال كمتطلب في العديد من المجالات الدراسية والمهنية، كما أجمعوا على ضرورة إشراك هيئات الشباب ومؤسسات المجتمع المدني في بناء شبكة من الموجهين والداعمين للشباب في هذه المجالات.

من الجدير ذكره أن تنفيذ الحلقة الشبابيّة جاء على هامش الزيارة التي ينفّذها مجلس الإمارات للشباب لمؤسسة ولي العهد، والتي تخللها تنفيذ العديد من البرامج. كما تأتي الزيارة كنتيجة لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بداية العام بين مؤسسة ولي العهد ومجلس الإمارات للشباب، والتي نصّت على تعزيز أواصر التعاون والتنسيق بين الطرفين في مجالات مختلفة خاصّة المشاريع والمبادرات الشبابيّة.