ولي العهد يؤكد أن تطوير قدرات الشباب وتعزيز وصقل مهاراتهم من أهم الأولويات

21 ديسمبر 2016

شارك

عمان 21 ديسمبر 2016 - أكد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد ضرورة تطوير عمل مبادرات مؤسسة ولي العهد وإطلاق مبادرات جديدة تنسجم مع رؤية ورسالة المؤسسة، وبما يسهم في تطوير قدرات شباب الوطن وتعزيز وصقل مهاراتهم.

وشدد سمو ولي العهد، خلال لقائه امس الأربعاء رئيس وأعضاء مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد، على أهمية التركيز على بناء الشخصية الإيجابية للشباب الأردني عبر تعزيز قيم الانتماء وتنمية روح العمل الجماعي والتطوعي والمواطنة الفاعلة لديهم.

وأكد سموه خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية أهمية إشراك الشباب من جميع محافظات المملكة في برامج ومبادرات المؤسسة.

ولفت سموه خلال اللقاء الذي تم فيه استعراض استراتيجية المؤسسة وخططها الحالية المستقبلية إلى أن الاستراتيجية غاية في الأهمية ويجب ترجمتها على أرض الواقع بحيث يلمس الشباب نتائجها، مؤكدا سموه ضرورة تعزيز التعاون مع المؤسسات والجمعيات المختلفة ذات العلاقة لتحقيق أهداف المؤسسة.

وعبر سموه عن تمنياته لرئيس وأعضاء مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد بالتوفيق في مهامهم الجديدة، مؤكدا دعمه لجهودهم الرامية لتعزيز وتفعيل دور الشباب في مختلف المجالات.

بدوره أكد رئيس مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد، الدكتور فواز حاتم الزعبي خلال اللقاء أن أعضاء المجلس سيعملون على توظيف خبراتهم وتجاربهم لتحقيق الأهداف التي تم إنشاء المؤسسة على أساسها والتي تستند إلى التفاعل مع جميع القطاعات الشبابية في الأردن عبر برامجها وشراكاتها.

ولفت الزعبي إلى أن المجلس سيعمل على رسم السياسة العامة للمؤسسة ووضع الخطط والآليات اللازمة لتنفيذها من خلال البناء على ما تم إنجازه وبما يحقق تطلعاتها المستقبلية.

واستمع سمو ولي العهد خلال اللقاء إلى إيجاز قدمه المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد عمر المصاروه، تضمّن استعراض الخطة الاستراتيجية الحالية والمستقبلية لعمل المؤسسة والوضع الحالي للمبادرات التابعة لها، والأفكار الرياديّة لإطلاق مبادرات جديدة، إضافة إلى أجندة عملها للفترة المقبلة.

وأوضح أن المؤسسة، وتنفيذاً لتوجيهات سمو ولي العهد، عملت على تقييم ومراجعة جميع المبادرات وفق أدوات قياس وتحقق، لضمان التطبيق الأفضل لمخرجاتها، وبما يضمن انعكاسها الإيجابي على الشباب الأردني.

وكانت صدرت الإرادة الملكية السامية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد، في الرابع من تشرين الأول 2016، حيث يتولى المجلس مهام إدارة المؤسسة والإشراف عليها، ورسم السياسة العامة ووضع الخطط والآليات اللازمة لتنفيذها.

وتهدف المؤسسة إلى المساهمة في تعزيز التنمية الشاملة في مختلف محافظات المملكة، بما في ذلك تقديم الدعم المباشر للمجتمعات المحلية، والمساهمة في إقامة المشاريع والأنشطة العلمية والثقافية والرياضية والتعليمية والاجتماعية والمهنية والصحية وغيرها.

وتسعى مؤسسة ولي العهد إلى تنمية مواهب الشباب وتحسين مستوى معيشتهم، عبر توفير مبادرات وفرص تنمي مواهبهم وطاقاتهم، وتسهم في تمكينهم وفتح مختلف الآفاق العلمية والعملية أمامهم.