أنا أشارك | مؤسسة ولي العهد
 

أنا أشارك

هو برنامج لاصفي ينفّذ في 13 جامعة أردنيّة يهدف إلى تعزيز قدرات الشباب والشابات ومعرفتهم للمبادئ الأساسية للعملية الديمقراطية ومهارات كسب التأييد.

إن شراكة العمل بين مؤسسة ولي العهد والمعهد الديمقراطي الوطني الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والتي تستهدف طلبة الجامعات الأردنيّة، بهدف بناء قدرات ومهارات طلبة الجامعات في مجال المشاركة السياسية الفاعلة والعمل الاجتماعي وتمكين الشباب.

 

ويوفر البرنامج جلسات تدريبية وحوارية تفاعلية تهدف إلى تعزيز مفاهيم وقيم الديمقراطية لدى المشاركين، وتزويدهم بالمعارف اللازمة لتمكنهم من الانخراط في العمل السياسي وصناعة القرار وتنمية حس المواطنة.

 

وعقب استيفاء الطلبة لكامل متطلبات برنامج أنا أشارك، يمكنهم الالتحاق ببرنامج أشارك + في بداية العام الدراسي اللاحق ليتمكّنوا من استخدام المعرفة والمهارات المستفادة في مرحلة متقدمة من البرنامج ألا وهي حملات المدافعة وكسب التأييد.

 

" أشارك +":

هو برنامج لاصفي ويعتبر استكمالاً لبرنامج أنا أشارك. ويهدف برنامج " أشارك +" إلى تطوير مهارات الشباب القيادية وبناء مهارات كسب التأييد لديهم بعد أن يختاروا قضية للعمل عليها كحملة مدافعة وكسب تأييد. كما يحصل طلاب "أشارك+" على تدريبات في مهارات المناظرات تساعدهم ليصبحوا مواطنين نشطين يشاركون بالعملية السياسية بشكل فاعل وإيجابي.

 

وينفذ من خلال البرنامج ورش عمل وتدريبات مكثفة وشاملة تستمر على مدار عام دراسي كامل، يتعلّم فيها الطلبة كيفية تحديد ومعالجة أبرز القضايا التي تهم المجتمع ومن ثم يتعرفوا على كيفية إطلاق حملات لحشد الرأي وكسب التأييد حول هذه القضايا، وكيفية بناء تواجد فعّال حول قضيتهم عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى كيفية تحديد صناع القرار المؤثرين القادرين على الدعم للحملة، وكيفية الوصول إليهم من خلال الاجتماعات، والإعلام والفعاليات العامة وغيرها. ويكتسب الطلبة هذه المهارات من خلال التدريب التفاعلي بالإضافة لإدارة حملات المدافعة الخاصة بهم في موضوعات من اختيارهم.